وثيقة مهمة: تعرفوا على حزب تيار المحبة في تونس

بسم الله الرحمن الرحيم. تعرّفوا على حزب تيار المحبة في تونس.. وثيقة (بروشور) ـ بقلم الدكتور محمد الهاشمي بن يوسف الحامدي مؤسس ورئيس تيار المحبة، تتضمن أهم ما تحتاجون لمعرفته عن تاريخ حزب تيار المحبة في تونس وأهدافه وبرنامجه السياسي والإقتصادي والإجتماعي والمعارك السياسية التي خاضها منذ تأسيسه.

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

فائدة هذه الوثيقة

سؤال: هل أنت مواطن متعاطف مع مبادئ حزب تيار المحبة وتبحث عن وثيقة، أو كتاب، أو رسالة فيها أهم المعلومات عن الحزب وبرنامجه؟ أم عضو جديد في الحزب وتبحث عن مصدر موثوق يعود إليه لمعرفة سياسات الحزب؟ أم باحث أكاديمي تريد أن تتعرف على الحزب من مصادره؟ إذا كنت واحدا من هذه الفئات الثلاثة فأهلا وسهلا بك. هنا تجد ما تريده وتبحث عنه بحول الله.

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

تمهيد:

رسالة حزب تيار المحبة ومهمته الكبرى هي بناء الدولة العادلة في تونس، الدولة التي لا يحتاج فيها المواطن لواسطة أو دفع رشوة لنيل حقوقه، والتي لا يركب شبابها قوارب الموت أو يدمنوا الخمر والمخدارات هربا من واقعها الأليم.

تيار المحبة حزب سياسي مرخص له، صدر قرار تأسيسيه في الرائد الرسمي للجمهورية التونسية، العدد 121 بتاريخ 8 أكتوبر 2015. يتكون شعار الحزب من كأس ذهبي فوقه نجمة، يحيط بهما هلال أحمر، ومكتوب في أسفله عبارة: تيار المحبة.

هذا من جهة الترخيص القانوني، أما من حيث الوجود الواقعي فحزب تيار المحبة ولد باسم العريضة الشعبية للحرية والعدالة والتنمية يوم 3 مارس 2011، بعد أقل من ثلاثة أشهر من اندلاع ثورة 17 ديسمبر 2010. ويحتفل أنصاره بذكرى ميلاده دوريا يوم 3 مارس من كل عام.

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

شعار الحزب

يتبنى تيار المحبة هذا الحديث النبوي الشريف شعارا له: “لَا يُؤمِنُ أَحَدُكُم حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفسِه”، ويستلهم منه، ثم من التجارب العالمية المعاصرة في الحكم والرعاية الإجتماعية، خاصة التي طبقت في في أوروبا، برنامجا مفصلا لتحقيق التنمية وترسيخ العدالة الإجتماعية والجبائية، وحماية الحريات السياسية والدفاع عن ثوابت الدين وترسيخ مقومات الهوية العربية الإسلامية لتونس.

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

برنامج سياسي عملي واضح

البرنامج السياسي لحزب تيار المحبة هو: الدفاع عن حق كل فئات الشعب التونسي في التعليم والتنمية والتشغيل والتغطية الصحية وبيئة صحية سليمة. يدخل في هذا الدفاع عن مبدأ صرف منحة البطالة لكل تونسي لم تتوفر له فرصة عمل، وتأمين التغطية الصحية لكل عاطل عن العمل وفقير عاجز عن تأمينها لنفسه. وكذلك الدفاع عن حقوق كل الفئات المهمشة والمظلومة في ميزانية البلاد، والسعي لتأميم الثروات الوطنية، ولفرض القانون على الجميع دون تمييز، والتصدي لأي محاولة للطعن في ثوابت الدين. هذا ما نقصده بإقامة الدولة العادلة في تونس.

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

هوية الحزب

إذا قيل ما هوية حزب تيار المحبة: هل هو من الأحزاب الإشتراكية كالجبهة الشعبية، أم من أحزاب ما يسمى بالإسلام السياسي كحركة النهضة، أم هو حزب شعبوي كما يقول خصومه؟ فهذا جوابنا: تيار المحبة يقع خارج التصنيفات التقليدية في الخطاب السياسي التونسي والعربي المعاصر، وهو في حقيقته ودون مبالغة “الثمرة الفكرية والسياسية للثورة التونسية، يجسد مطالبها الإجتماعية والإقتصادية المشروعة، وتعلقها العميق بالحرية والكرامة”. تيار المحبة حزب وسطي إجتماعي تقدمي، العدل الإجتماعي ودولة القانون والمساواة هدفه، والمبادئ الإسلامية مرجعيته الأولى، وتجارب العالم المعاصر في إدارة الحكم وتحقيق العدالة الإجتماعية مرجعيته الثانية.

أما الشعبوية فتهمة كيدية باطلة رماه بها خصومه ومنافسوه، الذين رفضوا تركيز الحزب وإلحاحه على تأمين الحقوق الإجتماعية والإقتصادية للفقراء والمهمشين في جميع ربوع البلاد التونسية.

وأخيرا فإن تيار المحبة برفعه للواء الدولة العادلة، والعدل الجبائي والإجتماعي، ينخرط في أفق إنساني واسع يجمعه بتيار سياسي واجتماعي تقدمي عريض، يضم مئات الملايين من البشر في العالم، من مختلف القارات والثقافات والحضارات.

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

المؤتمر الوطني الأول للحزب

عقد حزب تيار المحبة مؤتمره الوطني الأول أيام 3 و4 و5 مارس 2017 بنزل أفريكا وسط العاصمة التونسية. وهو يعمل في إطار تنظيمي مؤسسي، له مجلسه الوطني الذي ينعقد مرة كل ستة اشهر، ولجنته المركزية التي تنعقد مرة كل ثلاثة أشهر، ومكتبه التنفيذي الذي ينعقد مرة واحدة في الشهر على الأقل، ومنسقون جهويون في جميع الولايات.

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

من أبرز قادة الحزب في الوقت الراهن

بالإضافة لمؤسس تيار العريضة الشعبية للحرية والعدالة والتنمية الذي تحول إلى حزب تيار المحبة، رئيس الحزب، كاتب هذه السطور (محمد الهاشمي بن يوسف الحامدي)، يشارك في قيادة الحزب حاليا وبوجه خاص: الأمين العام الأخ حسان الحناشي (ماجستير لغة عربية)، ونائبه الأخ الدكتور سليم الحاجي (مهندس دكتور)، ورئيس المكتب السياسي الأخ نزار نصيبي (أستاذ جامعي في الإقتصاد)، والمنسق الوطني للجنة المركزية الأخ الهادي اللافي (مهندس أول).

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

المشاركة في الإنتخابات بعد الثورة

شارك حزب تيار المحبة باسمه السابق: تيار العريضة الشعبية للحرية والعدالة والتنمية، في إنتخابات المجلس الوطني التأسيسي التي جرت يوم 23 أكتوبر 2011، وحصل على 28 مقعدا، بفارق مقعد واحد عن حزب المؤتمر من أجل الجمهورية الذي حل ثانيا بعد حركة النهضة. ولأسباب مختلفة، تقلص حضور الحزب البرلماني في انتخابات 2014 التشريعية إلى مقعدين فقط. للمقارنة: تقلص حضور حزب المؤتمر من أجل الجمهورية إلى 4 مقاعد فقط.

أما في الإنتخابات الرئاسية، فقد حل مرشح الحزب رابعا في الدور الأول لانتخابات 2014، بحوالي 200 ألف صوت، من بين 27 مرشحا. وحل أولا من بين جميع المرشحين في ولاية سيدي بوزيد.

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

أهم المعارك التي خاضها الحزب داخل المجلس الوطني التأسيسي:

1. طالب تيار المحبة بتسمية الثورة التونسية في الدستور ثورة 17 ديسمبر، وبسبب ضغوط سياسية وأعلامية كثيرة قام بها، تنازلت القوى المتحكمة في المجلس وغيرت اسم الثورة من ثورة 14 جانفي إلى ثورة 17/14.

2 ـ طالب تيار المحبة بإضافة عبارة (وهو المصدر الرئيسي لتشريعاتها) بعد عبارة (والإسلام دينها) في الفصل الأول من دستور 2014، وعرض المقترح على التصويت لكن نواب أحزاب الترويكا: النهضة والمؤتمر والتكتل، وأكثرية النواب الآخرين أسقطوا المقترح بالتصويت.

3. طالب تيار المحبة بإدراج الحق في منحة البطالة والتغطية الصحية للفقراء في الدستور لكن الأغلبية في المجلس رفضت.

4. طالب حزب تيار المحبة بإضافة فصل في الدستور يجرم المس بالمقدسات الإسلامية، وخاصة بالله عز وجل وكتابه وأنبيائه ورسله، لكن الأغلبية في المجلس لم تقبل المقترح.

5. لهذه الأسباب كلها صوت جميع نواب تيار المحبة ضد دستور 2014.

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

أهم المعارك التي خاضها الحزب داخل مجلس نواب الشعب:

بعد انتخابات 2014 التشريعية، نجح حزب تيار المحبة في إيصال خمس مقترحات قوانين وعرضها للتصويت العام من قبل نواب المجلس، وهي كما يلي:

1. قانون بزيادة الضرائب على من يتجاوز دخلهم السنوي 60 ألف دينار. وللأسف أسقطه نواب الإئتلاف الحاكم بأغلبية كبيرة، وهم نواب أحزاب نداء تونس وحركة النهضة وآفاق والإتحاد الوطني الحر، وغيرهم.

2 ـ قانون بصرف منحة بحث عن عمل، أو منحة بطالة، قدرها 200 دينار شهريا لنصف مليون تونسي وتونسية من العاطلين عن العمل، مقابل يومي عمل في الأسبوع لصالح المجموعة الوطنية. وللأسف أسقطه نواب الإئتلاف الحاكم بأغلبية كبيرة، وهم نواب أحزاب نداء تونس وحركة النهضة وآفاق والإتحاد الوطني الحر، وغيرهم.

3 ـ قانون بتأمين التغطية الصحية للعاطلين عن العمل والفقراء العاجزين عن تأمينها بأنفسهم. وللأسف أسقطه نواب الإئتلاف الحاكم بأغلبية كبيرة، وهم نواب أحزاب نداء تونس وحركة النهضة وآفاق والإتحاد الوطني الحر، وغيرهم.

4 ـ قانون بصرف الجراية مدى الحياة لكل جندي أو عون أمن يصاب أثناء أدائه لواجباته إصابة تعيقه عن مواصلة عمله. وللأسف أسقطه نواب الإئتلاف الحاكم بأغلبية كبيرة، وهم نواب أحزاب نداء تونس وحركة النهضة وآفاق والإتحاد الوطني الحر، وغيرهم.

5 ـ قانون بصرف الجراية الشهرية زائد 50% لعائلة كل شهيد من قواتنا المسلحة أو قواتنا الأمنية يلقى ربه خلال أدائه لواجب الدفاع عن الوطن. وللأسف أسقطه نواب الإئتلاف الحاكم بأغلبية كبيرة، وهم نواب أحزاب نداء تونس وحركة النهضة وآفاق والإتحاد الوطني الحر، وغيرهم.

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

تمويل منحة البطالة والتغطية الصحية المحرومين منها وبرامج الحزب بشكل عام

يعتزم حزب تيار المحبة توفير الموارد المالية الضرورية لتمويل برامجه من خلال:

1. إقامة العدل وحكم القانون حتى يأمن كل صاحب حق على حقه وكل مستثمر على ماله.

2. زيادة الضرائب على من يتجاوز دخله الشخصي 60 ألف دينار وتخفيف الأعباء الضريبية على الفقراء.

3. محاربة الفساد المالي والإداري والتهريب بلا هوادة ومحاربة التهرب الجبائي.

4. زيادة التقشف في الإنفاق الحكومي.

5. تمكين كل مستثمر تونسي أو أجنبي من إعفاء مدته عشر سنوات على ضريبة الأرباح، بشرط أن يكون رأس مال المشروع مليون دينار تونسي على الأقل، وعدد العاملين في المشروع 10 أشخاص على الأقل، وأن يكون في واحد من هذه القطاعات: الفلاحة والصيد البحري، الصناعة والتقنيات الحديثة، البنية التحتية، البيئة النظيفة.

6. لتحفيز الإستثمار الداخلي، تتكفل الدولة بنفقات الضمان الإجتماعي للعاملين في أي مشروع استثماري يملكه مواطن تونسي، لمدة سنتين، بشرط مراعاة ما جاء في المادة 4 من هذه الفقرة..

7. لتحفيز مواطنينا في الخارج على الإستثمار في بلادهم، تتكفل الدولة بنفقات الضمان الإجتماعي للعاملين في أي مشروع استثماري يملكه مواطن تونسي مقيم بالخارج، لمدة خمس سنوات، بشرط مراعاة ما جاء في المادة 4 من هذه الفقرة.

8. تتعهد الدولة بتقديم دعم مادي نقدي قيمته 15% من رأس مال أي مشروع استثماري تابع للمستثمرين التونسيين والأجانب، بصفة منحة حكومية تضاف إلى رأس مال الشركة، ويكون ذلك في حال تم تنفيذ تلك المشاريع في المناطق الداخلية للبلاد، المشمولة بما جاء في الفصل 12 من الدستور، وتُـقَـدَّم هذه المنحة الحكومية للشركة المستفيدة بعد خمس سنوات على الأقل من قيامها ونشاطها في المناطق الداخلية.

9 ـ أغتنم الفرصة لتذكير جميع التونسيين والتونسيات الكرام أن تكلفة الإلتزامات الإجتماعية المحددة في برنامج تيار المحبة لا تتعدى ملياري دينار تونسي فقط. قارنوا هذا الرقم الى 125 مليار دينار وعد حزب نداء تونس بضخها في الإقتصاد التونسي خلال حملته الإنتخابية عام 2014 ولم يلتزم بها أبدا ولم ينفذ منها شيئا. (أكثر من 60 ضعفا للمبلغ الذي تعهد به تيار المحبة)!!!!! بالإضافة لوعود أخرى خيالية منه ومن شريكه في الحكم حركة النهضة حول معدلات النمو السنوي وعدد العاطلين عن العمل الذين سيتم تشغيلهم. (نداء تونس وعد بتشغيل 450 ألف تونسي فارتفعت نسبة البطالة في عهد حكمه متشاركا متحالفا مع حركة النهضة وآخرين).

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

أكبر مظاهرة شعبية منذ انتخابات 2014

نظم تيار المحبة يوم السبت 30 أكتوبر 2015 أكبر مظاهرة شعبية في تونس منذ انتخابات 2014 أمام المسرح البلدي وسط تونس العاصمة للمطالبة بإعطاء أولوية لقضية التشغيل وتبني مقترحه بصرف منحة البحث عن عمل، 200 دينار شهريا، لنصف مليون عاطل عن العمل مقابل يومي عمل لفائدة المجموعة الوطنية.

هذا وقد نظم تيار المحبة عدة وقفات احتجاجية على سبيل الذكر لا الحصر:

ـ الإحتجاج على دعوة الرئيس الباجي قائد السبسي لتغيير أحكام المواريث، واعتبر الحزب ذلك طعنا صريحا في ثوابت الدين، وانتهاكا للفصل الأول من الدستور، وموجبا لعزل رئيس الدولة.

ـ الإحتجاج على التصريحات الأمريكية المهددة بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة، والإحتجاج أيضا على تعديات حكومة نتنياهو على المسجد الأقصى والحريات الدينية والشخصية والسياسية للفلسطينينن.

ـ الإحتجاج على الإبادة الجماعية التي يتعرض لها المسلمون في بورما.

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

الهدف المرحلي المقبل للحزب

الهدف المرحلي الأساسي لحزب تيار المحبة في الفترة المقبلة هو تأمين كتلة نيابية معتبرة تمثله في الإنتخابات التشريعية المقبلة المرتقبة في نهاية 2019 بإذن الله، كتلة نيابية تدافع عن مصالح الشعب، وتوظف كل صوت شعبي حصل عليه الحزب في الإنتخابات للدفاع عن حق كل فئات الشعب التونسي في التعليم والتنمية والتشغيل والتغطية الصحية وبيئة صحية سليمة، وللدفاع عن مبدأ صرف منحة البطالة لكل تونسي لم تتوفر له فرصة عمل، وتأمين التغطية الصحية لكل عاطل عن العمل وفقير عاجز عن تأمينها لنفسه، وكذلك الدفاع عن حقوق كل الفئات المهمشة والمظلومة في ميزانية البلاد، والسعي لتأميم الثروات الوطنية، ولفرض القانون على الجميع دون تمييز، والتصدي لأي محاولة للطعن في ثوابت الدين، وهذا هو ما نقصده بإقامة الدولة العادلة في تونس.

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

هذا وبالله التوفيق، عليه توكلنا وبه نستعين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وآله وصحبه ومن اهتدى بهداه إلى يوم الدين، والحمد لله رب العالمين.

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

وثيقة حررتها ونشرتها ظهر الإثنين 27 نوفمبر 2017.

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

تذكير:

إن وجدتم فيما قرأتم مصلحة تونس وشعبها العزيز فادعموا حزب تيار المحبة أيها التونسيون الكرام ، وآزروه وساندوه، وساهموا في كسر الحصار الإعلامي المفروض عليه، ومن رغب منكم فليلتحق به وينخرط به، عن طريق تعمير هذه الإستمارة في فيسبوك الموجودة عند فتح الرابط الالكتروني التالي:

https://docs.google.com/…/1FAIpQLSfAzvwuhzJQPUatS…/viewform…

أو عن طريق الإتصال الهاتفي بالأمين العام للحزب الأخ حسان الحناشي على الرقم: 71354385 أو عبر صفحة الحزب الرسمية في فيسبوك: https://www.facebook.com/Mahabba.Officiel

………………………………………………..ملاحظة ختامية: من فضلكم اشتركوا في هذه الصفحة. تابعوها. عندما تضغطون على زر جام 🖒تظهر الصفحة عندكم بانتظام كلما صدر فيها بيان أو خبر جديد. والله من وراء القصد، وهوسبحانه وتعالى ولي التوفيق.

Mohamed Elhachmi Hamdi (Ph.D), SOAS graduate (University of London), Leader of Tayyar Al Mahabba Party in Tunisia and fourth placed presidential candidate in the 2014 elections; author of “the Politicisation of Islam” (Colorado: Westview Press, 1988); “The Making of an Islamic Political Leader” (Colorado: Westview Press, 1988); “Muhammad for the Global Village” (Riyadh: Maktaba Dar-us-Salam, 2008). Email: info@alhachimi.org

0 comments on “وثيقة مهمة: تعرفوا على حزب تيار المحبة في تونس

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: